عملية تحويل مسار المعدة

عملية تحويل مسار المعدة، تغيير مجرى المعدة; تمثل تقنية تحويل مسار المعدة فرقا، لأنه بالإضافة إلى تقليص حجم المعدة، وذلك بقص جزء صغير منها لا يتجاوز 30 مل, تم تحويل مسار الطعام متجاوزا ال100 إلى 150 سم الأولى من الأمعاء الدقيقة، يخلق الجراح نوعا من التماس الغذائي الذي يسبب تقييدا غذائيا وسوء الامتصاص.

كيف تتم عملية تحويل مسار المعدة؟

تتم عملية تحويل مسار المعدة بإستخدام المنظار الجراحي; عن طريق خمسة  فتحات صغيرة  في أعلى البطن, يقوم الجراح بعزل مجموعة من الهرمونات لها تأثير سلبى على البنكرياس وصحة الجسم, و بعزل هذا الجزء من المعدة لا يمر الطعام به و يتوقف نشاط هذه الهرمونات, بالتالي يتحسن أداء و نشاط البنكرياس كثيرآ مما يساهم في القضاء على مرض السكري, كما أن هرمون الجوع  من ضمن الهرمونات المعزولة.

الشيء الذي يعمل على تقليل شهية المريض أتجاه الطعام,  و الإحساس بالشبع بعد تناول كمية قليلة من الطعام.

إضافة إلى حجم المعدة الجديدة اللذي يصبح صغيرآ نسبيآ; على شكل أنبوب طويل يتم توصيله على بعد 2 مثر من الأمعاء;  و هذا يعمل على سوء امتصاص الجسم للطعام, بالتالي يأكل المريض كل ما يحلو له من الطعام دون الخوف من زيادة الوزن, أو زيادة نسبة السكر في الدم.

في تقنية تحويل مسار المعدة، يجب فتح المعدة وشق الجهاز الهضمي ومن ثم خياطته; إذا لم تندمل الجروح بشكل جيد وبقيت غرز الأمعاء تسرب محتويات الأمعاء إلى تجويف البطن، في هذه الحالة; يتم الشروع في علاج مناسب بسرعة. يعتقد الأطباء أن عملية تحويل مسار المعدة تنجح فقط عندما يتعافى مرضاهم من السمنة المرضية، وهذا يعني عندما يخسرون في ثمانية عشر شهرا, بعد العملية نصف وزنهم الزائد. كما أوضحت الإحصائيات الطبية أن المريض قد ينزل 50 ـ 70% من وزنه الزائد في السنة الأولى, قد أنجز فريق الجراح الخبير ريتشارد أبيطان و المتمرس في عملية تحويل مسار المعدة أكثر من 800 عملية تحويل; بمعدل إقامة في المصحة لمدة 3 أيام.

تحويل مسار المعدة

المرشح لعملية تحويل المعدة

ليس كل المرضى تجرى لهم هذه العملية فلا بد أن يكون مؤشر كتلة الجسم (BMI) أكثر من 40 كغم/م² أو 35 كغم/م² مع أمراض مصاحبة مثل (السكري أو الضغط) ويجب أن يكون المريض قد فشل في الطرق التحفظية لإنقاص الوزن.

 
المبدأتقنية تحويل المعدة مقيّدة وتعيق الامتصاص مما يقلل من حجم المعدة ويؤدي إلى إبطاء مرور الطعام. كما تمكن من تقليص كل من كمية الطعام المستهلكة (يتم تقليل حجم المعدة إلى كيس صغير) واستيعاب هذه الأطعمة في الجسم بواسطة دائرة قصيرة في جزء من المعدة والأمعاء (لا يزال أي جهاز). ويذهب الغذاء مباشرة إلى الجزء الأوسط من الأمعاء الدقيقة وبالتالي يتم امتصاصها بكميات أصغر.
فقدان الوزن المتوقعما بين 70 إلى 75٪ من الوزن الزائد، وهو ما يعادل خسارة وزن بحوالي 35 إلى 40 كلغ. وتستند هذه النتائج إلى ممارسة 20 عاما .
معدل الوقت الذي تستغرقه الجراحةساعة ونصف إلى ساعتين.
معدل الوقت الذي يستغرقه الاستشفاء3 إلى 5 أيام.
نسبة الوفيات الخاصة بالجراحة% 0,5
أهم أخطار المضاعفات
  • مضاعفات جراحية : التقرح أو التسريبات أو تضيق مفترق الطرق بين المعدة والأمعاء أو النزيف أو اختناق الأمعاء.
  • نقص التغذية.
  • مضاعفات وظيفية : نقص السكر في الدم بعد تناول الطعام أو متلازمة الإغراق ,  أو الإسهال .

 -   بالنسبة لشخص متوسط الطول (1,70 م) مع مؤ��ر كتلة الجسم يساوي 40 كلغ/م.م.

  -   في حالة عدم وجود مضاعفات أثناء الجراحة.

  -   في حالة عدم وجود مضاعفات بعد الجراح.


  • متلازمة الإغراق: شعور بالمرض (مع الخفقان والصداع والإسهال والغثيان …) يمكن أن يحدث بعد تناول الطعام. وتعود هذه المتلازمة إلى الوصول الهائل والسريع لأطعمة غنية بالدهون أو السكريات في القناة الهضمية.

في تجربتنا، ونحن ندرك الآن اكتب 2 الالتفافية :

 
تجاوز أوميغا مع دائرة قصيرة (المعدة - الأمعاء) تجاوز Y، مع 2 دوائر قصيرة (المعدة - الأمعاء - والأمعاء، القناة الهضمية)