شفط الدهون بالليزر LIPOLASER كمكمل لشفط الدهون التجويفي LIPOCAVITATION

يعتبر شفط الدهون التجويفي تقنية غير غازية ترتكز على الموجات فوق الصوتية الدقيقة و التي تولد فقاعات صغيرة في السائل الموجود داخل الخلايا الذهنية. تؤدي هذه الحركة المتكررة الى احتكاك هذه الفقاعات فيما بينها و مما يؤدي إلى انهيارها.و النتيجة هي تدمير انتقائي للخلايا الذهنية.إلا أنه و بعد فوات الأوان نلاحظ أن بعض الخلايا تقاوم شفط الدهون التجويفي، ولكن إذا ما تمت هذا العلاج مع تقنية شفط الدهون بالليزر ذات الدور في تدمير غشاء هذه الخلايا و تفريغها فتصبح بذلك هشة و من ثم تستأنف جلسات شفط الدهون التجويفي مما يؤدي الى انهيار هذه الأخيرة بشكل نهائي و بالتالي الحصول على نتائج دائمة.

كم من حصة سأحتاج؟
لزيادة تحسين القوام، ينصح ب 8 حصص على كل منطقة مستهدفة، و ذلك بمعدل حصتين كل أسبوع و على فترات زمنية متباعدة. يجب الإشارة إلى أنه سيتم تقييم عدد حصص الليزر لإنقاص الوزن خلال الاستشارة الأولية، فضلا عن الأهداف وبرنامج الدعم المعنوي والمادي.

كم تستغرق الحصة الواحدة من الشفط بالليزر Lipolaser ؟
تستغرق حصة شفط الدهون بالليزر لنحت الجسم مدة تتراوح من10 إلى20 دقيقة فقط و ذلك حسب الجهاز والمنطقة المستهدفة. يتم تقييم مدة فترة التمرين ل << حرق>> الطاقة المحررة أثناء اللقاء الأول، وتعتمد هذه المدة على أهداف المسطرة وقدراتك الجسدية.

بماذا نشعر؟
معظم الناس لا يحسون إلا بتأثير طفيف أثناء الحصة و الذي هو عبارة عن حرارة منخفضة على منطقة السيلوليت المستهدفة. إنه علاج يشعر بالاسترخاء وبدون ألم.

من هم الأشخاص الذين يمكنهم استعمال الشفط بالليزر؟
يمكن استخدام الشفط بالليزر من قبل الجميع لصقل قوام أي جزء من الجسم (باستثناء الثدي لدى النساء). فمثل أي علاج، هناك مؤشرات طبية ضد استخدام التعديل الضوئي الحيوي photobiomodulation والتي سيتم شرحها خلال الاستشارة الأولية قبل بدء الجلسات.

إلا أن شفط الدهون بالليزر يعطي أفضل النتائج جنبا إلى جنب مع شفط الدهون التجويفي.

هل هذا الإجراء خطير؟
لا، فلقد أظهرت دراسات سريرية مستقلة أن شفط الدهون بالليزرi- Lipo لا يشكل أية خطورة, ولا تنتج عنه أية آثار جانبية. فشدة الليزر المنخفضة تؤدي ببساطة إلي تنشيط التعديل الحيوي للخلية الذهنية مما يمكنها من إفراغ و ذلك بعد حصة واحدة.

هل النتائج دائمة؟
إن النتيجة المحصل عليها بشفط الدهون بالليزرi- Lipo ستكون أكثر استدامة إذا ما تم الحفاظ على نظام غذائي متوازن والقيام بتمارين رياضية بانتظام. و على أية حال،فإنه يمكن برمجة جلسات إضافية لتصحيح انحراف النظام الغذائي أو لعلاج منطقة أخرى.

متى يمكنني رؤية النتائج الأولى؟
يتم الحصول على النتائج الخاصة بك من الحصة الأولى وتتحسن النتيجة مع كل حصة علاج. بعد ثماني حصص، يمكن للمرء أن يلاحظ تغييرا جذريا في شكل قوامه وانخفاضا في السيلوليت والدهون بشكل مهم.